عام / " التراث الخيرية " تحلّق بملتقى الطيران الثالث

وكالة الانباء السعودية 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الرياض 14 ربيع الآخر 1438 هـ الموافق 12 يناير 2017 م واس
تواصل مؤسسة التراث الخيرية مشاركتها في ملتقى الطيران الثالث في الفترة 13 - 14يناير 2017م، في مقر نادي الطيران السعودي بمطار الثمامة.
كما تعرض المؤسسة في ركنها بمعرض الملتقى إصدارات تعريفية خاصة بها، وعدد من الكتب منها "The Gifts Of History The Story of King Abdullaziz And His Pilot"، وقد أصدر برعاية مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وكتاب "Wings Over Arabia" ، وكتاب "Back To Earth"، وكتاب "العودة إلى الأرض"، وكتاب "عدسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز"، وكتاب بداية التصوير الصحفي في المملكة العربية السعودية، وقد أصدر برعاية مكتبة الملك فهد الوطنية.
ويحتوي ركن التراث على عددٍ من المعارض الفنية ومنها معرض "الملك عبد العزيز وطياره .. لقطات نادرة"، حيث يضم صوراً فوتوغرافية من كتابThe Gifts Of History The Story Of King Abdulaziz and his pilot والطائرة ( DC 3 ) وهي الطائرة التي أهديت للمؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله - من رئيس الولايات المتحدة الأمريكية فرانكلين روزفلت .
كما تعرض مؤسسة التراث الخيرية في معرض "تحليق فوق المملكة .. صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان" مجموعة من الصور الفوتوغرافية تنشر لأول مرة خاصة برحلة تحليق صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن خالد الفيصل والطيار جون بالي فوق المملكة، حيث جالوا ربوع المملكة عبر طائرات شراعية، وقد وثقت الرحلة بكتاب Wings Over Arabia.
أما معرض "الطائرة DC3 .. تأمل فني" فيضم مجموعة من الصور الفنية لطائرة المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وقد نفذت الصور باستخدام أشعة المسح الضوئي " الليزر " ثلاثية الأبعاد، وهي فرصة للتأمل الفني، ولرؤية بعدٌ جماليٌ مغاير عن ما تراه العين في بعض الأحيان، إضافة إلى معرض" تمتع برؤية DC3 " وهي مشاهد مرئية عن الطائرة DC3، يتم عرضها من زوايا وأبعاد مختلفة لم تشاهد من قبل.
يذكر أن " التراث "مؤسسة خيرية وطنية، لا تسعى إلى تحقيق الربح كهدف أساسي، أنشأها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان سنة 1417هـ 1996م، انطلاقاً من حرص سموه وعنايته بالتراث، وتعمل على إعادة صياغة المفهوم الوطني للتراث، وتأكيد أهميته، كعنصر متجدد يستمد جذوره من الماضي، ليسهم في انطلاقة حضارية واثقة إلى مستقبل أكثر إشراقاً.
ويمتد نشاطها ليشمل عدداً من المجالات المتعلقة بالمحافظة على تراث المملكة العربية السعودية بشكل خاص، والتراث العربي والإسلامي بشكل عام .
// انتهى //
13:47ت م

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق